بيان بخصوص تجاوزات الرئيس الفرنسي

img
المرفقات:

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين. قال الله سبحانه: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا﴾ [الأحزاب: 57]. وقال سبحانه: ﴿إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ﴾ [التوبة: 39].

أما بعد،

فإن رابطة علماء المغرب العربي تتابع بغضب شديد تجاوزات الرئيس الفرنسي وحكومته لجميع الحدود الأخلاقية والأعراف الإنسانية في النيل من الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلّم، وتستهجن خطتهم الماكرة لاضطهاد المسلمين في فرنسا والتضييق عليهم.

وإننا في رابطة علماء المغرب العربي نعتبر أن ما فعلته فرنسا على لسان رئيسها وسائر مسؤوليها الرسميين احتقارا للأمة الإسلامية كلها وإعلانا للحرب على سائر الشعوب الإسلامية، وعليه:

  1. نطالب الدول الإسلامية كافة باتخاذ قرارات صارمة تجاه هذه الجرائم الشنيعة التي ترتكبها فرنسا وتنبيه سفاراتها ولفت أنظارهم لخطورة ما تقوم به بلادهم تجاه المسلمين.
  2. نطالب الجمعيات والمؤسسات ومختلف القوى المجتمعية في كل الدول الاسلامية بتوعية الشعوب وتأطيرها للتصدي لهذه الهجمة الشرسة على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وعلى الاسلام كله وذلك بجميع الطرق والوسائل الممكنة.
  3. نفتي بحرمة التعامل مع فرنسا ومنتجاتها، وندعوا المسلمين في العالم كله لتفعيل سلاح مقاطعة البضائع والمنتجات الفرنسية، لما في ذلك من دفع للظلم وردع للباطل، لأنه الحد المستطاع لمقاومة هذا العدوان.
  4. ندعوا عقلاء العالم من كل الطوائف والمذاهب الفكرية والدينية إلى استهجان هذا الفعل الشنيع الذي يعود بالبشرية إلى مرحلة التشنج المذهبي والإرهاب الفاشي والذي دفعت البشرية ثمنه في حروب مدمرة.
  5. نطالب فرنسا بالكف عن هذا السفه اللاإنساني والعبث بالسلم العالمي والارتقاء إلى مستوى التحضر الذي ينبغي أن تكون عليه في احترام الآخر واحترام معتقداته ورموزه الدينية.
  6. ندعوا الشعب الفرنسي الحر من مثقفين ونشطاء وحقوقيين إلى مقاومة ما تقوم به دوائرهم الرسمية من ظلم واعتداء وبث للكراهية والأحقاد والتمييز العنصري ضد مسلمي فرنسا تماشيا مع المبادئ الإنسانية المعلنة.
  7. نطالب بتفعيل قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الصادر بتاريخ 25/10/2018 والذي ينص على أن هذا النوع من الاستهزاء لا يدخل في حرية التعبير، وندعوا إلى تشكيل لجنة لمقاضاة الرئيس الفرنسي بتهمة ازدراء الأديان.

كما نهيب بالشعب الفرنسي المتحضر أن يتبرأ من هذه الأفعال، وممن قام بها تحقيقا للانسجام بين مكوناته المجتمعية…

ولينصرن الله من ينصره إن الله قوي عزيز.

الأمانة العامة لرابطة علماء المغرب العربي الاثنين 09 ربيع الأول 1442هـ الموافق لـ 26 أكتوبر 2020م

الكاتب، رابطة علماء المغرب العربي

رابطة علماء المغرب العربي
رابطة علماء المغرب العربي

تجمعٌ، علميٌ، دعويٌ، إصلاحيٌ، منظمٌ، يضم مجموعة من علماء الشريعة ببلاد المغرب العربي، تساعدهم لجان تضم استشاريين وخبراء وباحثين في مختلف المجالات، تسعى لتوجيه الأمة الإسلامية وإرشادها، وإيجاد الحلول المناسبة لمشكلاتها، بما يتوافق مع منهج أهل السنة والجماعة وخصائص البلاد المغاربية.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.