بيان للشيخ محمد زحل نصرة للشيخ أبي النعيم في قضيته مع 2m

img

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

بسم الله الرحمن الرحيم، وبه سبحانه أستعين.

يا علماء الإسلام في مغربنا الحبيب، معشر الدعاة إلى الله في بلاد المغرب الأقصى، معشر الشباب المسلم المتحمس لدينه، معاشر المغاربة كافة من عرب وأمازيغ، أحييكم بتحية من عند الله مباركة طيبة فأقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد،

إن من يلوم الشيخ أبا النعيم في قيامه بواجب الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لهو أحق باللوم من سواه، وإن السكوت عما تبثه القناة الثانية وغيرها من أبواق إبليس من سموم ومفاسد وشرور، وحض على الإباحية وهتك للحرمات، وإلهاب للغرائز وإشاعة للفاحشة لهو المنكر الأكبر، والجرم الأسمج الذي يعتبر السكوت عنه خذلانا لله ولرسوله ولصالح المؤمنين، وأمارة من أمارات ضعف الإيمان وغلبة الهوى وخفوت نور اليقين. وإن ما تمارسه القناة الثانية من فجور وفسوق، واستفزاز للمغاربة بالنيل من حرماتهم، والطعن في دينهم وقيمهم، والسخرية من شعائرهم، لهو ضرب من إشاعة الفاحشة في صفوف المؤمنين، وفتنة لناشئتهم وشبابهم. يقول رب العزة جل في علاه: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾ النور: 19، ويقول سبحانه وتعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ﴾ البروج: 10. وتأملوا معي أيضا قول ربنا الكريم: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا (57) وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا﴾ الأحزاب: 57-58.

وكيف يلام الشيخ أبو النعيم حفظه الله، وهو إنما قام بما يوجبه عليه دينه من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وصون بيضة الدين وحفظ سنة سيد المرسلين. فإن الله تعالى كما أخذ العهد على الأنبياء أن يبلغوا، أخذ الميثاق على العلماء أن يبينوا، أولم يحذر الله سبحانه وتعالى العلماء من الكتمان بهذا الوعيد الشديد: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ ۙ أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ (158) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَٰئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ﴾ البقرة: 158-159. فأبو النعيم حفظه الله في صدعه بالحق إنما ناب عن علماء الأمة وعن كافة أفرادها، فأمة الإسلام أمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما قال تعالى: ﴿كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ﴾ آل عمران: 110، وقال سبحانه أيضا: ﴿وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ آل عمران: 104.

السادة العلماء، معشر الشباب المسلم، أيها الشعب المغربي المسلم، معشر القضاة العدول الأباة، إني أذكركم ونفسي بتوجيهات نبيكم عليه أفضل الصلاة والسلام في هذا الصدد:

  1. عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: “من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان” رواه مسلم.
  2. عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “والذي نفسي بيده؛ لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر، أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقابًا منه ثم تدعونه فلا يستجاب لكم”. رواه الترمذي وحسنه. وفي إحدى رواياته: “أَوْ لَيُسَلِّطَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ شِرَارَكُمْ، فَلَيَسُومُنَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ، ثُمَّ يَدْعُو خِيَارُكُمْ فَلَا يُسْتَجَابُ لَهُمْ”.
  3. عن أمنا أم سلمة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنه يستعمل عليكم أمراء فتعرفون وتنكرون، فمن كره فقد برئ ومن أنكر فقد سلم، ولكن -أي العاصي- من رضي وتابع، قالوا: يا رسول الله ألا نقاتلهم، قال: لا، ما أقاموا فيكم الصلاة”. رواه مسلم.
  4. عن أم المؤمنين أم الحكم زينب بنت جحش رضي الله عنها قالت: دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فزعا يقول: “لا إله إلا الله، ويل للعرب من شرً قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه -وحلق بأصبعيه الإبهام والتي تليها-، فقلت: يا رسول الله، أنهلك وفينا الصالحُون؟ قال: نعم، إذا كثر الخبثُ”. متفقٌ عليه. ومعنى “إذا كثر الخبث”: إذا شاعت المنكرات.
  5. عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل كان الرجل يلقى الرجل – يعني على المعصية – فيقول: يا هذا اتق الله ودع ما تصنع فإنه لا يحل لك. ثم يلقاه من الغد فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبـه وقعيده، فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض، ولعنهم على لسان داود وعيسى ابن مريم، ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم: ﴿لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ ۚ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79) تَرَىٰ كَثِيرًا مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ (80) وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَٰكِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ﴾ المائدة: 78-81.” الحديث رواه الإمام أحمد وأبو داود.
  6. عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه أنه سئل عن قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ} [المائدة: 105] فقَالَ: “أَمَا وَاللَّهِ لَقَدْ سَأَلْتُ عَنْهَا خَبِيرًا، سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «يا أبا ثعلبة: مر بِالْمَعْرُوفِ وانه عَنِ الْمُنْكَرِ، حَتَّى إِذَا رَأَيْتَ شُحًّا مُطَاعًا وَهَوًى مُتَّبَعًا، وَإِعْجَابَ كُلِّ ذِي رَأْيٍ بِرَأْيِهِ، فَعَلَيْكَ بِنَفْسِكَ وَدَعْ عَنْكَ أَمْرَ الْعَوَامِّ” رواه أبو داود والترمذي وحسنه وابن ماجة.
  7. عن أبي سعيد الخُدري – رضي الله عنه – عن النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – قال: “إياكم والجلوسَ في الطُّرقات، قالوا: يا رسول الله، ما لنا من مجالسنا بُدٌّ ، نتحدَّثُ فيها، فقال رسولُ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: فإذا أبيتم إلا الجلوس، فأعطُوا الطريق حقَّه، قالوا: وما حقُّ الطريقِ يا رسولَ الله؟ قال: غَضُّ البصرِ، وكَفُّ الأذى، وردُّ السلام، والأمر بالمعروف، والنَّهي عن المنكَر” مُتَّفق عليه.
  8. عن أبي زيد أسامة بن زيد بن حارثة رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “يؤتى بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار، فتندلق أقتاب بطنه فيدور بها كما يدور الحمار في الرحا، فيجتمع إليه أهل النار فيقولون: يا فلان، ما لك، ألم تكن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر. فيقول: بلى، كنت آمر بالمعروف ولا آتيه، وأنهى عن المنكر وآتيه” متفق عليه.

أيها العلماء أيها الدعاة، أيها الخطباء أيها الوعاظ، أيها الشعب المغربي المسلم الأبي، يا كتائب الإيمان من شباب الإسلام، والله لا عذر لكم عند الله إن خذلتم الشيخ أبا النعيم. والله إن نصرته لآكد الواجبات على الجميع، فإن نصرته نصر لله ولرسوله ولكتابه ولدينه ولصالح المؤمنين مصداقا لقوله تعالى: ﴿وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَىٰ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ﴾ الأنفال: 72، وقال بعد: ﴿إلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ﴾ الأنفال: 73، والمقصود بقوله تعالى: إلا تفعلوه -أي النصر-.

ووسائل النصر متوفرة لكل بحسبه، فللعلماء ألسنتهم وأقلامهم، وللوعاظ والخطباء دروسهم وخطبهم، وللشباب جولاتهم المتكررة المستمرة؛ وزياراتهم الدائمة الملحاحة لمواقع التواصل الاجتماعي: من الفيسبوك واليوتيوب والتويتر وغيرها. ولا يغرنكم الباطل وجنوده وأراجيفه وهيله وهيلمانه، فإنه ورب الكعبة ضعيف متهالك، وإن أبدى قوة، فإن للباطل جولة وللحق جولات وصولات، ﴿وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا﴾ الإسراء: 81، ﴿بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ ۚ﴾ الأنبياء: 18. وإن الله ليبارك أصوات الصادقين المخلصين ويعلي صيحاتهم إذا قصدوا وجه الله وتحروا نصرة دينه، فلاتذهب سدى ولا تضيع هدرا، ورحم الله الإمام الحسن البصري إذ قال: “إن القوم وإن طقطقت بهم البغال، وهملجت بهم البراذين -وهي الجياد العظيمة الخلقة والحوافر-، لفي صغار وذلة. أبى الله إلا أن يذل من عصاه”.

وكتبه الفقير إلى عفو الله أبو معاذ محمد بن أحمد زحل تجاوز الله عنه، عشية يومه السبت 25 شوال 1437هـ الموافق ل30 يوليوز 2016م.


الشيخ محمد زحل

الكاتب، رابطة علماء المغرب العربي

رابطة علماء المغرب العربي
رابطة علماء المغرب العربي

تجمعٌ، علميٌ، دعويٌ، إصلاحيٌ، منظمٌ، يضم مجموعة من علماء الشريعة ببلاد المغرب العربي، تساعدهم لجان تضم استشاريين وخبراء وباحثين في مختلف المجالات، تسعى لتوجيه الأمة الإسلامية وإرشادها، وإيجاد الحلول المناسبة لمشكلاتها، بما يتوافق مع منهج أهل السنة والجماعة وخصائص البلاد المغاربية.

مواضيع متعلقة

اترك رداً